اطفال وحصار

” (الغوطة الشرقية – سوريا): حال أطفال الغوطة كحال باقي أطفال سوريا بعضهم من انقطع عن التعليم وبعضهم الآخر ممن دفعتهم الظروف للعمل لمساعدة عائلاتهم وجعلت منهم الظروف رجالاً قبل الأوان “

%d8%a7%d8%b7%d9%81%d8%a7%d9%84-%d9%88%d8%ad%d8%b5%d8%a7%d8%b1

صعوبات الحياة اليومية تغير طريقة حياة الاطفال فبدلاً من ان يهتموا بدراستهم وينشغلوا بلعبهم يسلكون طريق العمل مجبرين بسبب ظروف الحصار الخانقة.