بقوليات

%d8%a8%d9%82%d9%88%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%aa
(الصورة: كوب من البقوليات (فول مسلوق) المتبلة بالملح والكمون والفليفلة والليمون - أريحا - إدلب - 2015-11-4 (غزالصباح الخير سوريا)).
(أريحا، إدلب، سوريا) يستمر بائع البقوليات (فول مسلوق) أبو سعد (27 عاماً) في عمله كل صباح، وفي كل صباح تجده واقفاً في ساحة من ساحات مدينة أريحا أو أمام مدرسة من مدراسها ينتظر الأطفال والشباب ليشتروا هذه الأكواب المليئة بالفول المسلوق الذي يضاف إليه القليل من الملح وبعض من شرائح الليمون.
درس أبو سعد خلال المرحلة الابتدائية في مدرسة قريبة من بيته، ولكن انتماءه إلى عائلة فقيرة أجبره على التخلي عن دراسته والعمل مع أبيه. وعمل بائع الفول في العديد من المهن الحرة التي لم تكن مناسبة لعمره عندما كان يبلغ 13 أو 14 عاماً، مثل نقل الحجارة والنحاتة، لينتهي به المطاف عند عمر السابعة والعشرين خلف هذه العربة التي يجني منها ما يكفي لإطعام زوجته وطفلته. الصغيرة.
يخرج أبو سعد من منزله في الصباح الباكر كل يوم مع دعاء زوجته الخائفة عليه من قصف طيران النظام، وتساعده المرأة في عمله ليلاً حين تعد الفول من سرب الحبات غير فابلة للطهي وتحضر التبلة الخاصة.
“أحب مدينتي التي لطالما اشتقت إليها وأنا بعيد عنها ولا أستطيع الدخول إليها بسبب تواجد قوات النظام فيها. وها أنا اليوم أتحدث من أريحا من أمام مدرستي التي كنت طالباً فيها (1)،” هذا ما قاله أبو سعد مبتسماً لـصباح الخير سوريا.

سيطر جيش الفتح على مدينة أريحا وطرد قوات النظام في تاريخ 28 أيار (مايو) 2015.